أنواع علم الإحصاء 

أنواع علم الإحصاء

أنواع علم الإحصاء

المناهج السعودية

أنواع علم الإحصاء

علم الإحصاء قبل الحديث بشكل مفصل أنواع الإحصاء لا بدّ من وضع وصياغة تعريف واضح ومحدد لعلم الإحصاء من الجانب النظري والتطبيقي، حيث يُشير علم الإحصاء من الجانب النظري إلى ذلك الحقل العلمي الذي يدخل في كافة مجالات الحياة بشكل أساسي، لحل المشكلات وتفسير الظواهر المختلفة، من خلال جمع المعلومات والبيانات ذات العلاقة والصلة الوثيقة بالمشكلة أو بالظاهرة، وتنقسم هذه المعلومات إلى معلومات أساسية أولية ومعلومات ثانوية. أما الإحصاء من الجانب التطبيقي فيتمثل في جمع وتنظيم وعرض البيانات والعمل على تحليلهان باتباع الأساليب العلمية والرياضية بهدف الحصول على معلومات ونتائج دقيقة، تمكّن الباحثين من اتخاذ القرارات السليمة.

تم استخدام علم الاقتصاد قديماً في جمع البيانات حول أعداد السكان وحصرهم لعدة أهداف، منها تكوين الجيوش الخاصة بالدول أو لغرض التوزيع العادل للثروة العامة، أو لإعمار البلاد، أما في الوقت الحالي فقد دخل علم الإحصاء في كافة مجالات الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية وغيرها، ومنها تحديد معدل المواليد والوفيات في الدولة والبطالة والتشغيل وغيرها.

أنواع الإحصاء

الإحصاء الوصفي

وهو عبارة عن الطرق التي تستخدم لتنظيم وعرض وتفسير ووصف وتبويب المعلومات والبيانات، من خلال استخدام الجداول والرسوم البيانية، وذلك باللجوء إلى المقاييس الإحصائية بما فيها مقاييس التشتت والنزعة المركزية والوسيط، وكذلك الوسط الحسابي والمنوال وكافة الأساليب التي توصل إليها المختصون في هذا المجال، بمعزل عن الوصول إلى نتائج واستدلالات للظواهر المدروسة، حيث يستخدم هذا النوع من الإحصاء في مجال الدراسات والأعمال الميدانية، وكذلك في تقييم البحوث العلمية والأكاديمية والعملية الخاصة بالقطاع الحكومي.

الإحصاء الاستنتاجي أو التحليلي

هو عبارة عن العمليات الإحصائية التي تهدف بشكل أساسي إلى استنتاج واستنباط مجموعة من الخصائص التي يتسم بها أفراد مجتمع الدراسة أو البحث، علماً أن هذا المجتمع لا يمكن حصره ودراسته بشكل كامل إذا كان كبيراً، فيلجأ الباحث إلى أخذ عينة ممثلة لخصائص مجتمع الدراسة، ومن هنا تأتي الحاجة للاستعانة بهذا النوع من الإحصاء الذي يقوم على الاستدلال عن هذا المجتمع، حيث يحاول الوصول إلى قيم عددية تدل على صفات المجتمع، باستخدام البيانات الخاصة بالعينة المسحوبة بشكل عشوائي.

ويقسم هذا النوع من الإحصاء إلى قسمين رئيسيْن

يتمثلان في التقدير الإحصائي؛ الذي يُشير إلى سبل التعرف على مجتمع الدراسة المجهول ذات العلاقة الوثيقة بمشكلة البحث، أما القسم الثاتي فيتمثل في الفروض الإحصائية على أن توضع افتراضات من الباحث، ويتم فحص مدى صحتها إحصائياً، وتسمى علمياً Hypothesis testing.

Advertisements

أهمية علم الإحصاء 

أهمية علم الإحصاء

أهمية علم الإحصاء

المناهج السعودية

أهمية علم الإحصاء

علم الإحصاء

يُعتبر علمُ الإحصاء مِن أحد فُروعِ عِلمِ الرياضيات والمُهمّة ذات النطاق الواسع، وهذا العلم يَهتَمّ بجمعِ وتلخيصِ البيانات وتمثيلها وإيجادِ الاستنتاجات مِن البيانات، فالقُدرةِ على الاستنتاج من البيانات وحلّ المشاكل يَعتمد على عدم تجانس البيانات مَع بَعضِها البعض مِن خِلالِ المُخطّطات التي ترسمها، وهذا العلم يدخل في تطبيقات كثيرة فِي الفيزياء، العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة، وأيضاً يدخلُ فِي السياسة والأعمال، فجميعُ الرسومات البيانيّة التي نشاهدها مثل: تعداد السكان، وأعداد المواليد، وأعداد الوفيات، وأعداد المزارعين، فهي عبارة عن تجميع بيانات مع بعضها البعض خلال فترات ورسمها على شكل مخطّط للاستنتاجِ ومعرفةِ الأرقام التي تغيّرت، فالرّسمُ البياني لهذِهِ المَعلومات هِيَ التي تُحَدّد النتائِج التي تَظهَرُ فَهُوَ عِلمٌ قائِمٌ بِحَدّ ذاتِه.

أهميّة علم الإحصاء

وصفِ البيانات مِن أهمّ وظائِفِ علمِ الإحصاء هِيَ طَريقَةِ جَمعِ البيانات وتلخِيصها، لأنّهُ لا يُمكِن الاستفادَةِ مِنَ البيانات الخام (غير المُخطّطة) ولا يُمكن أيضاً أن نقوم بوصفِ الظواهر والاختلافات التي تظهر بعدَ أن نقوم بعمليّة تلخيصها ورسمها، فإذا أردنا أن نقوم بعملَيّةِ حساب بعضِ المؤشّرات والدلائل والإحصائّيات البسيطَة يجب علينا أن نقوم بِجَمعِ البيانات وتبويبها على شكلِ جدلي أو بياني ليخرج لنا الدلائِل والمُؤشّرات.

تصنيفُ العَيّنات

هناكَ بَعضُ البيانات التي لا يُمكن جَمعها سوى عن طريق الإحصائيين واستخدام علم الإحصاء عَن طريق (وضعِ تصاميم مُعيّنة، وعيّنات التجربة مِنَ المسح) فهذه التصنيفات تعتمد بصورة رئيسيّة على التنبؤ ِمن خِلالِ نماذجِ الإحصاء، وَمِن أحَدِ مَشاكِلِ تصنيف العيّنات هِيَ أنّ العيّنة التي أخِذَت قَد لا تكون قَريبَةٌ مِنَ الواقع، فَعَلى سبيلِ المثال عِندَ أخذِ عيّنة للاستدلال على تعدادِ السُكّان يَبقَى هُناكَ القَلَق حَولَ الوُصولِ إلى النتيجَةِ الصّحيحَة.

تخطيطُ البحوث

هُوَ وظيفَةٌ مُهِمّة فِي عِلمِ الإحصاء لأنّهُ يَقُومُ على العُثورِ على عَدَد التكرارات فِي المُخطط، وهذا الأمر مُفيد جداً في العثورِ على التقديرات الأوليّة مِن آثار العلاج (أدويةِ العلاج) والفرضيّات البديلة، والأخلاقيّات فِي هذِهِ البُحوث أمرٌ فِي غايةِ الأهميّة ويوصّي عليها خبراءُ الإحصاء للوصُولِ إلى علاجٍ واحِد جديد قياسي غَير مُتَحَيّز فِي الفَرقِ فِي آثارِ العلاج.

التنبؤّ

فيهِ يَتِم استخدامُ النتائج للاستدلالِ الإحصائي والتي تَدُلّ على سلوكِ الظاهرة فِي الماضي ومعرفةِ ما يُمكِن أن يحدث فِي المُستقبل والحاضِر، وهناكَ طرقٌ كثيرة وعديدة مِن أساليب الإحصائيّة المَعروفةِ التي تستخدم للتنبؤ مِثلَ (أسلوب الاتجاه العام) وهو عبارة عن معادلة رياضيّة يتم تقديرِ بياناتِ العيّنة.

تعريف علم الإحصاء

تعريف علم الإحصاء

تعريف علم الإحصاء

المناهج السعودية

تعريف علم الإحصاء

علم الإحصاء

يعدّ علم الإحصاء من علوم الرياضيات المتنوّعة والمهمّة والقابلة للتطبيق على أرض الواقع، واهتمّت بها المجتمعات الإنسانية منذ القديم، ويعمل علم الإحصاء على استخلاص وتجميع الاستنتاجات من مجموعة البيانات الموجودة في متناول الباحث والتي يكون قد جمعها على فتراتٍ زمنيةٍ مختلفةٍ وبطريقةٍ معينة، لتصبح صالحةً للتوظيف والبناء عليها، وسيتم هنا في هذا المقال الحديث عن علم الاحصاء بمراحله المتعددة وطرق جمع معلوماته وأهميته وعلاقته بالعلوم الأخرى.

مراحل الإحصاء

لعلم الإحصاء عدة خطوات، تتلخص فيما يلي: تحديد المشكلة أو الحالة أو الظاهرة المراد دراستها. جمع كلّ ما أمكن من المعلومات عن الحالة أو الظاهرة المدروسة. تقسيم البيانات ضمن أصناف وتنسيقها. حساب المؤشرات الإحصائية كتقديراتٍ لعناصر مجتمع دراسة الظاهرة. تحليل التفاصيل والمعلومات المختلفة للوصول إلى نتائج. تفسير النتائج ومن ثمّ اتخاذ القرار بناءً عليها.

مصادر الحصول على المعلومات

للحصول على البيانات الهمة لعلم الإحصاء طريقتان، هما:

المصادر التاريخية:

وهي ما يعرف بالأرشيف أو المعلومات التي تمّ جمعها في وقتٍ سابقٍ وتم حفظها في مؤسسات الدولة المختلفة، وقامت تلك الجهات بحفظها لعدة أغراضٍ منها بيانات عدد السكان، أو إحصائيات الطلبة خريجي الجامعات الغربية، أو إحصاءات التجارة وغيرها.

المصادر المدنية:

ويكون هذا الخيار بديلاً عن الخيار الأول، فعندما لا تتوفّر المعلومات السابقة الشاملة المحفوظة حول ظاهرةٍ مجتمعيةٍ ما فإنّ النزول للميدان يصبح هو الخيار الأمثل، ويتمّ من خلال اختيار بعض العينات.

أهمية علم الإحصاء

يعتبرعلم الإحصاء من العلوم المهمّة، لعدة أسباب، منها:

يعد علم الإحصاء أحد الطرق الجدية في البحث العمي لاستناده على استعمال القواعد والقوانين والأساليب العلمية في جمع المعلومات وتحليلها من أجل الوصول إلى النتيجة من البحث عن الظواهر موضع الدراسة.

القدرة على التنبؤ بالمستقبل من خلال القدرة على افتراض النتائج عند وضع خططٍ معينة، ويكون هذا في مختلف القطاعات، ونذكر منها قطاعات الإنتاج.

مجالات علم الإحصاء

لعلم الإحصاء العديد من المجالات، ومنها:

مجالات الهندسة.

مجالات الشباب والرياضة.

مجالات الاقتصاد.

مجالات الإدارة.

مجالات التربية والصحة النفسية.

علاقة علم الإحصاء بالعلوم الأخرى

يتميز علم الإحصاء بالتأثير المتبادل مع العلوم الأخرى، فهو يؤثر ويتأثر بها، من خلال الاستفادة من التقدم التكنولوجي والعلمي الذي ينعكس على كل مجالات الحياة وعلومها المتنوّعة، ويرتبط هذا العلم على سبيل المثال بعلاقةٍ قويةٍ بالعلوم الإدارية والمحاسبة من خلال اشتراك هذه العلوم معه من ناحية الأرقام والإحصائيات والحسابات.

ماهي العلوم الادارية

ماهي العلوم الادارية

ماهي العلوم الادارية

المناهج السعودية

ماهي العلوم الادارية

العلوم الإدارية العلوم الإدارية هي إحدى العلوم التي تتبع التخصصات النظرية، والتي تقوم على دراسة الإدارة وكلّ احتياجاتها وأنواعها مثل:الإشراف، والتنسيق، والتخطيط، وتتيح لدارسها اكتساب العديد من المهارات النظرية والتطبيقية المختلفة، كما تتيح لخريجيها فرصة العمل في القطاعين العام والخاص، في وظائف مختلفة، وفي هذا المقال سنذكر بعض التفاصيل عنها بشكلٍ عام.

فروع العلوم الإدارية

إدارة الأعمال تخصص إدارة الأعمال هو أحد التخصصات المطلوبة في السوق بشكلٍ كبير، إذ يفتح العديد من الوظائف لخريجيه سواء في المشاريع الاستثمارية، أو البنوك، أو العمل في القطاعين الخاص والعام.

إدارة المشروعات

يقوم هذا التخصص بدراسة كيفية تنظيم إدارة الموارد المختلفة، ويهدف من خلاله إنجاز المشاريع بالتكلفة والتوقيت المناسبين، بالإضافة إلى كيفيّة إدارته بالشكل المثالي والصحيح.

إدارة عامة

يناسب هذا التخصص الذين يرغبون في العمل في القطاع العام بشكل عام، حيث تتم من خلاله دراسة موضوعات الإدارة المحلية والخدمات الصحية، وإدارة الخدمة المدنية، والتطوير والتنظيم الإداري.

إدارة صناعية

يقوم هذا التخصّص بدراسة التخصصات التي تتناول إدارة المخاطر، وإدارة النقل والإمداد، وإدارة المستودعات والمكتبات، ويتيح للخريج تخطيط وتطوير المشاريع المختلفة.

نظم المعلومات الإدارية

يعتبر من التخصصات الجديدة والمعاصرة في علم العلوم الإدارية، ويدرس تحليل وصيانة وبرمجة المعلومات الإدارية المختلفة، ويهتم بدراسة الاقتصاد، والتسويق، والمحاسبة. المحاسبة يتم من خلالها دراسة وتنظيم النشاطات الاقتصادية للمنشآت والمؤسّسات المختلفة، وذلك من خلال إعداد العديد من الجداول الخاصة بخسارتها وأرباحها، كما تقوم على دراسة الميزانيات العامة للدولة، بالإضافة إلى دراسة الموارد البشرية، والتمويل، والمخازن.

الإدارة المصرفية والمالية

يعتبر هذا التخصص من أكثر التخصّصات المرغوبة لدى العديد من الخريجين، وذلك لمردوده العالي مقارنةً بالتخصصات الأخرى، ويتيح للخريجين العمل في الشركات الاستثمارية والبنوك.

المهارات المطلوبة لدراسة العلوم الإدارية الميل لدراسة هذه التخصصات.

القدرة الفائقة على إدارة الأزمات في المكان والوقت المناسب.

القدرة على تحمل المسؤولية، والتحكم في انفعالاته وغضبه.

الإلمام في مواد الإحصاء والرياضيات.

القدرة على بناء علاقات ناجحة مع الآخرين.

القدرة على الإبداع. الثقةٍ الكافيةٍ بالنفس.

الاعتماد على النفس والإحساس العالي بالمسؤولية.

الطموح والنظرة المستقبلية.

القدرة على التفاعل مع المجتمعات المختلفة.

مجالات العمل لخريج العلوم الإدارية

مختص ومراقب لشؤون العمال والموظفين.

مفتش ومراقب إداري.

باحث ومختص في القضايا الإدارية المختلفة.

اختصاصي وباحث في كيفية تطوير الإدارة العامة.

محاسب.

مدير أعمال لمستشفيات أو مراكز أو شركات.

موظف في البنك.

مفهوم الإدارة العامة في العلوم الإدارية 

مفهوم الإدارة العامة في العلوم الإدارية

مفهوم الإدارة العامة في العلوم الإدارية

المناهج السعودية

مفهوم الإدارة العامة في العلوم الإدارية

الإدارة العامة أصبحت الإدارة العامة واحدة من الموضوعات التي تحدد نجاح أو فشل العمل في منظمات الأعمال المختلفة، حيث إنّ المنظمات سواءً كانت في القطاع العام أم القطاع الخاص، أو كانت في الدول الصناعية الغنية أم ضمن حدود الدول النامية، فهي تحتاج إلى توظيف مهارات ونظريات الإدارة العامة، وخاصةً في ظلّ تعدد وتنوع أهدافها، وفي ظلّ اتساع حجم الأعمال وزيادة حجم السوق، وزيادة شدة المنافسة بين المنظمات التي تعمل في القطاع نفسه، حيث لم تعد هذه المنظمات قادرةً على النمو والبقاء والاستمرار دون تمتعها بأبعاد أخرى تضمن لها القدرة على استثمار الفرص، وتطوير مواطن القوة لديها، وتجنبها التهديدات ومواطن الضعف. لذا فقد تمّ إعطاء هذا الموضوع أهميةً استثنائيةً من قبل المفكرين والقائمين على الأعمال حول العالم، ومن هنا ظهرت الإدارة العامة كأساسٍ متينٍ للعمل في المنظمات العصرية، ونظراً لأهميته سنذكر في هذا المقال مفهومه بشكلٍ موسع، وأهدافه التي يسعى لتحقيقها. مفهوم الإدارة العامة في العلوم الإدارية إنّ الإدارة العامة هي عبارةٌ عن عملية تحقيق أهداف المنظمات عن طريق جُملةٍ من الخطوات المنتظمة والمتسلسلة، كونها عمليةٌ ذات قصدٍ محددٍ وموجه نحو تحقيق الغايات قريبة، ومتوسطة، وبعيدة الأجل، كما أنّها عبارةٌ عن جُملةٍ من الوحدات الاجتماعية التي تضمّ عدداً من الأفراد العاملين على شكل مجموعاتٍ أو بصورة فردية لتحقيق هذه الأهداف، علماً أنّ الإدارة تشمل جميع منظمات الأعمال سواءً صغيرة أم كبيرة الحجم، كما أنّها تتعامل مع نوعين من الموارد، هما: الموارد البشرية، والموارد غير البشرية، حيث تضم الموارد البشرية القوى العاملة الموزعة على أقسام العمل المختلفة بمناصب متعددة تختلف حسب اختلاف طبيعة العمل، أما الموارد غير البشرية فتضم كلّاً من: رأس المال، والمباني، والمرافق، والمواد الخام، علماً أنّه يقع على عاتق الإدارة العامة القيام بجُملةٍ من الوظائف الأساسية المتمثّلة في كلٍّ من: التخطيط، والتنظيم، والتوجيه، والرقابة، وإعداد التقارير، والمراقبة على الأعمال وتقييمها وتقويمها، عن طريق تقديم التغذية الراجعة المناسبة. أهداف الإدارة العامة تحديد الأهداف الرئيسية والفرعية للعمل في المنظمة. تحديد الأمور التي يجب على المنظمة فعلها. تحديد الأمور التي يجب على المنظمة تجنبها. اختيار الاتجاه الذي يجب على المنظمة أن تسير فيه. توجيه قدرات المنظمة وتحديد أولوياتها. وضع معايير لتقييم الأداء، لأنّها تلزم المنظمة بتحقيق نتائج معينة من الإنجازات. تمكين المدراء وأعضاء مجالس الإدارة من اتخاذ قراراتٍ، بصورة تجعلهم يسلكون سلوكاً ينسجم مع الأهداف الرئيسية.

الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة 

الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة

الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة

المناهج السعودية

الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة

إدارة الأعمال والإدارة العامة إنّ كُلّاً من مُصطلحي إدارة الأعمال (بالإنجليزيّة: Business Administration) والإدارة العامة (بالإنجليزيّة: Public Administration) هما مِن المُصطلحات والأقسام الإداريّة المُهمّة في علم الإدارة؛ حيث يهتمّ كلٌّ منهما في تقديم دِراساتٍ وأبحاث مُتخصّصة في العَديد من الفروع الإداريّة. تُعدّ إدارةُ الأعمال علماً يُساعد على الاستفادة من المَوارد الخاصّة في المُنشأة أو المشروع؛ عن طريق استخدام العَناصر الإنتاجيّة في تَحقيق جميع الأهداف؛ من خلال الاعتماد على أدوات الإنتاج، والموارد الرأسماليّة، والموارد البشريّة،[١] بينما تشمل الإدارة العامّة كافة السلطات والمُؤسّسات العامة والمحليّة التي تهدف إلى توفير جميع الحاجات العامة عن طريق استِخدام الوَسائل والأدوات الإداريّة المُناسبة، كما تهتمّ في دراسة طبيعة العلاقات بين الأفراد والهَيئات العامّة.[٢] الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة يَكمن الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة في عدّة أوجه ومن أهمّها:[٣] من حيث الهدف: تسعى الإدارة العامة إلى تقديم خدمات خاصّة لدعم المصالح العامة للدولة، بينما تهتمّ إدارة الأعمال في تعزيز العوائد والإيرادات الاقتصاديّة، والحصول على الأرباح الماليّة. من حيث تقديم الخدمات: تُوفّر الإدارة العامة كافة خدماتها للأفراد في المجتمعات، أمّا إدارة الأعمال فيعتمد دورها على توفير الخدمات لفئةٍ مُحدّدةٍ من الأشخاص، مثل عملاء المُنشأة، والموظفين، ورجال الأعمال، وغيرهم. من حيث العمل: توجد الإدارة العامة في بيئة عمل احتكاريّة؛ حيث لا يوجد لها أي مُنافسين في الهيئات الحكوميّة؛ لأنّ كلّ مُؤسّسة من المُؤسّسات العامة التابعة للحكومة تعمل وفقاً للاختِصاص الخاص بها، بينما توجَد إدارةُ الأعمال في بيئة عمل غير احتكاريّة وتعتمد على المُنافسة. من حيث نوعية الوظائف: تُعدّ وظائف الإدارة العامّة ذات طبيعة دائمة؛ حيث لا تتغيّر وظائفها بسبب تميّزها بالأمن المهنيّ في جميع الأقسام الإداريّة الحكوميّة، بينما تكون وظائف إدارة الأعمال ذات طبيعةٍ تعاقديّة، وتُسيطر عليها الرقابة والتقييم لمهام ونشاطات المُوظّفين وفقاً لطبيعة وظائِفهم وكفاءتهم؛ ممّا يُساهم في حصولِهم على مُكافآت متنوّعة. من حيث تطبيق المساواة: تنتشر المُساواة بين الموظّفين في وظائف الإدارة العامة الحكوميّة، أمّا وظائف إدارة الأعمال ذات الطبيعة الخاصة فتعتمد على مجال عمل كلّ مُنشأة؛ ممّا يُساهم في تَحقيق المُساواة في الأجور والمَناصب الوظيفيّة. من حيث طبيعة الميزانيّة الماليّة: تستخدم مُنشآت الإدارة العامة عدّة جهات في مُتابعة وتَمويل ميزانيّتها الماليّة، بينما تعتمد مُنشآت إدارة الأعمال على جهةٍ واحدة فقط في دِراسة الميزانيّة الماليّة الخاصّة بها. من حيث المسؤوليّة الإداريّة: تَعتمد الإدارة العامة على وجود أكثر من جهةٍ إداريّة لإدارة مُؤسّساتها، بينما تَعتمد إدارة الأعمال على دور الإدارة العُليا في متابعة عملياتها الإداريّة. أهمية إدارة الأعمال والإدارة العامة تتميّز كلٌّ من إدارة الأعمال والإدارة العامة بأهميةٍ كبيرةٍ في بيئة العمل، ومن الممكن تلخيصها وفقاً للآتي: أهمية إدارة الأعمال: هي تميّز إدارة الأعمال بدورها المُهم الذي يُساهم في دعمِ تطوّر وتنمية النشاطات الإداريّة المُختلفة، وتُلخّص هذه الأهمية بناءً على النقاط الآتية:[٤] المُساهمة في مُواجهة المُنافسة؛ حيث تسعى كلّ مُؤسّسة أعمال إلى فرض وجودها في السوق بأيّ طريقةٍ مُمكنة. المشاركة في التنسيق بين العوامل الخاصّة في العمليّة الإنتاجيّة. دعم انتشار الصناعات بطريقة سهلة؛ عن طريق الاعتماد على تزويد قطاع الإنتاج بعدّة مُميّزات. الوصول إلى تحقيق تنميةٍ صناعيّة جيّدة في الدولة. الحرص على نجاح الأهداف المُخطّط لها مسبقاً. أهمية الإدارة العامة: هي تميّز الإدارة العامة بمجموعةٍ من المميّزات الخاصّة بها مُقارنةً مع أنواع المجالات الإداريّة الأُخرى، ومن المُمكن تلخيص هذه الأهميّة وفقاً للنقاط الآتية:[٥] تُعدّ الإدارة العامة من المَجالات الإداريّة ذات الأهميّة المؤثّرة على حياة الأفراد بشكلٍ عام؛ حيث تُساهم في توفير الإدارات التي تُقدم العديد من المساعدات والخَدمات للمُجتمعات المحليّة، مثل مكاتب البريد، والهَيئات المسؤولة عن تقديم الرعاية الاجتماعيّة. تُساهم الإدارة العامة في تعزيز دور الديمقراطيّة في المجتمع؛ حيث تُساعد على توفير الحماية للأفراد، وتهتمّ في ازدهار المجتمعات؛ عن طَريق تطبيق الإدارة الفعالة والنزيهة. تحتل الإدارة العامة موقعاً اجتماعيّاً مهماً؛ لذلك من المُهم تدريسها ضمنَ المواد الدراسيّة سواء الخاصة في مَرحلة المَدرسة أو الجامعة؛ حيث تُعدّ الإدارة العامة فرعاً مهمّاً من فروع العلوم الاجتماعيّة. تُعتبر الإدارة العامة من الوظائف المُهمّة للدول؛ إذ تسعى إلى تنفيذِ السياسات الخاصّة في الحكومات عن طَريق الاعتماد على الوسائل الإداريّة الحَديثة.[٣] نشأة وتطور الإدارة اعتمدت نشأة وتطور الإدارة على مجموعةٍ من المراحل التاريخيّة الرئيسيّة وهي:[٦] مرحلة ما قبل ظهور الثورة الصناعيّة: هي مرحلة لم يظهر فيها اهتمامٌ ملحوظ في الإدارة؛ حيث إنّ المَعرفة بالمهام الإداريّة كالتخطيط والتنسيق كانت مُقتصرةً على الأشخاص الذين يعملون في مجال الإدارة لذلك لم تظهر إلّا القليل من التطبيقات الإداريّة المعروفة في تلك المَرحلة. مرحلة نهوض الثورة الصناعيّة: هي المَرحلة التي ظهرت فيها العَديد من أدوات الإنتاج الحديثة، وازدادت فيها المساحة المُخصّصة للمُنشآت، ومن أجل المُحافظة على تطور عمل هذه المنشآت وخصوصاً ذات الحجم الكبير كان من الواجب على أصحابها الاستعانة بمديرين لإدارتها؛ حيث كان التركيز المهنيّ في ذلك الوقت مُعتمداً على متابعة عملية الإنتاج، وفي مطلع سنة 1900 للميلاد كانت كلمة إدارة منتشرة بشكلٍ كبير. مرحلة ما بعد الثورة الصناعيّة: هي المرحلة التي أصبحت فيها المَعارف المُتعلّقة في علم الإدارة تشهد تراكماً ملحوظاً، وانتشرت العديد من المدارس التجاريّة في كافة أنحاء قارة أوروبا في القرن التاسع عشر للميلاد، كما أُنشئت عدّة جامعات اهتمّت بدراسة وتدريس الإدارة في العَديد من الدّول. المراجع ↑ “إدارة الأعمال”، الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2017. بتصرّف. ↑ محمد الحسين، “الإدارة العامة”، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2017. بتصرّف. ^ أ ب “مفهوم الإدارة العامة”، الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2017. بتصرّف. ↑ Arun Kumar and Rachana Sharma‏, Principles Of Business Management, Page 30, 31. Edited. ↑ Shantanu Banerjea, “Essay on Public Administration”، Your Article Library, Retrieved 13-7-2017. Edited. ↑ Rita Gunther McGrath (30-7-2014), “Management’s Three Eras: A Brief History”، Harvard Business Review, Retrieved 13-7-2017. Edited.

نبذة عن تخصص إدارة الأعمال 

نبذة عن تخصص إدارة الأعمال

نبذة عن تخصص إدارة الأعمال

المناهج السعودية

تخصص إدارة الأعمال يهدف تخصص إدارة الأعمال إلى مساعدة الطالب على معرفة أساسيات وأساليب الإدارة المختلفة التي تستخدم في مجال الأعمال التجارية، كما أنّ البرامج والمساقات الدراسية التي يتمّ تدريسها في هذا التخصص في المرحلة الجامعية، تغطي العديد من قطاعات الأعمال التجارية في عدة مجالات، منها: دراسة إدارة أعمال التسويق، والموارد البشرية، والتجارة الإلكترونية، ونظم المعلومات الإدارية، والنقل الدولي. أهم مساقات تخصص إدارة الأعمال يتضمن تخصص إدارة الأعمال في المرحلة الجامعية، العديد من المواد الدراسية والتي تهدف إلى جعل الطالب يكتسب المهارات الأكاديمية العلمية المتخصصة في إدارة الأعمال التحارية، بالإضافة لذلك فهي تؤهل الطلاب للتعرف على المشاكل التجارية التي من الممكن أن تتعرض لها المؤسسة خلال أداء العمل، وطريقة وضع الحلول لها، كما أنّها تفسر عمل المؤسسة التجارية وتحسنه أو تحافظ عليه، وذلك من أجل إستمرار تحقيق أهدافها، ومن أهمّ المواد الدراسية التي يدرسها الطلاب خلال المرحلة الجامعية لتخصص إدارة الأعمال: علم الإدارة: والذي من خلاله يتمّ تدريس طريقة وكيفية الوصول إلى القرار الاقتصادي أو الاستثماري الأفضل للمؤسسات التجارية. الدراسات الرياضية والإحصائية: ومن من أهداف هذه المادة إكساب الطالب المعرفة الرياضية والإحصائية الضرورية في مجال الإدارة، بالإضافة إلى كيفية تجميع وتحليل نتائج المعلومات الحسابية، وذلك من خلال تعلم البرمجة الخطية، واللوغاريتمات، وحسابات التفاضل، والتكامل. الموارد البشرية: والتي تهدف إلى تهيئة الطالب وإعداده من أجل التعامل مع الهيكل القانوني والوظيفي، والذي تقوم المؤسسات التجارية بالعمل وفقاً له. الدراسات التمويلية: تسعى هذه الدراسة إلى تعريف الطلاب بالوضع المالي للمؤسسة، وقيمة أسهمها، وطرق تمويلها، وأسلوبها في التعامل مع المستثمرين. دراسات الإقتصاد: والتي تشتمل على دراسة الاقتصاد الكلي والجزئي، فمن خلال الاقتصاد الجزئي تدرس الأنظمة الاقتصادية المختلفة، والعوامل التي تحدد الأسعار وتتحكم بها، بالإضافة إلى دراسة اتجاهات السوق، والتكاليف، والإيرادات، أمّا الإقتصاد الكلي فيقوم من خلاله بدراسة الظواهر الاقتصادية المختلفة كالتضخيم، والبطالة، والكساد، وكيفية تحديد وتقييم السياسات الاقتصادية، وأخذ فكرةٍ عن التجارة الدولية. المحاسبة: والتي من خلالها يتعرّف الطالب على مبادئ المحاسبة، ومهارتها العلمية، وطريقة قراءة وتحليل البيانات المحاسبية، واستخدامها لصالح المؤسسة التجارية. متطلبات الالتحاق والفرص الوظيفية تختلف مدة دراسة تخصص إدارة الأعمال وفقاً للبرنامج الدراسي من جامعة إلى أخرى، وشروط القبول، ومتطلبات الالتحاق بالتخصص، ولكن أغلب الجامعات تعقد اختباراً للمهارات والقدرات (GMAT)، بالإضافة إلى اختبار (TOEFL) خصوصاً في الجامعات والكليات الأمريكية، والتي تَشترط اجتياز هذه الاختبارات، أمّا الجامعات في الدول الأخرى فتطلب اجتياز اختبار (GRE) أو (GMAT)، والحصول على نتيجةٍ جيدة في اختبار (TOEFL) والذي تحدده الجامعة أو الكلية. أمّا المجال الوظيفي فهو مفتوحٌ أمام الخريجيين وذلك في مجالاتٍ مختلفة، منها: العمل كمديرٍ مالي، أو مدير إنتاج، أو مدير مشتريات، أو مدير تسويق، كما يمكن إكمال الدراسة الأكاديمية في الكلية أو الجامعة.

 تخصصات إدارة الأعمال 

تخصصات إدارة الأعمال

تخصصات إدارة الأعمال

المناهج السعودية

كلية إدارة الأعمال هي من إحدى الكليات المهمة في الجامعات عموماً، وتنتشر في كافة جامعات العالم تقريباً، وتُعد من أولى الكليات التي تحرص الجامعات على أنْ تكون أساسيّةً فيها، وذلك للأهمية المتطورة والكبيرة لتخصص إدارة الأعمال كواحدٍ من التخصصات التي تُساهم في تطور قطاع الاقتصاد في المجتمع، لذلك يرتبط عادةً اسم كلية إدارة الأعمال مع الاقتصاد ليصبح اسمها كلية الاقتصاد وإدارة الأعمال، ومن أسمائها أيضاً كلية العلوم الإدارية، وغيرها من المسميات الأخرى. شهد القرن العشرين الميلادي تطوّراً كبيراً في مفهوم الإدارة، وذلك بسبب الأفكار الفلسفية التي ارتبطت بالمفاهيم الإدارية، والمالية، والاقتصادية، لذلك كان لإدارة الأعمال دورٌ مؤثّرٌ في أغلب القطاعات العامة، وهذا ما ساهم في جعل إدارة الأعمال جزءاً مهماً من أجزاء العمليّة التعليمية، وتخصصاً من أهم التخصصات الأكاديمية في مرحلة التعليم الجامعي، فظهرت العديد من المعاهد، والكليات المتوسطة، والجامعية التي تهتم بتدريس أُسس ومبادئ إدارة الأعمال في كافة المراحل الدّراسية الجامعية. أفضل تخصصات إدارة الأعمال تهتم كلية إدارة الأعمال بطرح العديد من التخصّصات سواءً في مرحلة البكالوريوس، أو الدراسات العُليا (الماجستير، والدكتوراة)، والهدف من هذه التخصصات الاهتمام بمجالٍ من المجالات الدّراسية المرتبطة بإدارة الأعمال، ومن أفضل هذه التخصصات الدراسية: تخصص إدارة الأعمال يعرف باللغة الإنجليزية باسم Business Administration، ويعتبر من أفضل وأهمّ تخصصات إدارة الأعمال، فهو أوّلُ تخصصٍ من التخصصات الإدارية المطروحة في كليةِ إدارة الأعمال، ويشمل على معلوماتٍ عن مبادئ وأساسيات الإدارة، والمدارس، والنّظريات الإدارية القديمة والحديثة، كما أنّه يحتوي على معلوماتٍ حول كافة تخصصاتِ الإدارة الأخرى، وكيفية تطبيق المراحل الإدارية الرّئيسية، وطرق حل المشكلات، واتخاذ القرارات في المؤسسات، والشركات، ويُعد من أكثر التخصصات الأكاديمية التي تُدرس في كافة جامعات العالم. تخصص الإدارة العامة يُعرف باللغة الإنجليزية باسم Public Administration، وهو من التخصصات الإدارية التي تُطرح في مُعظم كليات إدارة الأعمال، ولكنّه يُعتبر من التَخصصات المهمة، والذي يخَتلف عن تخصص إدارة الأعمال بأنّه يهتم بتأثير العوامل البشرية والمجتمعية على سير العملية الإدارية في المنشأة، كما أنّه ارتبط بدراسة المؤسسات العامة المرتبطة بالحكومات، مع اهتمامه بتدريس كافة المواد الدّراسية المرتبطة بتطبيق إدارة الأعمال في مختلف القطاعات العامة والخاصة. تخصص التسويق يُعرف باللغة الإنجليزية باسم Marketing، وهو من التخصصات المهمة في كلية إدارة الأعمال، والذي يَشمل على دراسة كافة الطرق والوسائل التي تُساعد المنشآت في تحقيق الأرباح، وذلك عن طريق تشجيع الزبائن والعملاء للتعامل معها، لذلك يَهدف إلى تدريب وتعليم الطلاب كافة المهارات التي تُساعدهم على أنْ يصبحوا موظّفي تسويق أو خدمة عملاء ناجحين في المستقبل، كما يهتم هذا التخصص في التعريف بدور الإدارة، والأقسام في المؤسسة في التأثير والرّبط بين إدارة الأعمال والتسويق من أجل نجاح المنشأة في عملها.

نصائح لكتابة السيرة الذاتية للصيادلة

نصائح لكتابة السيرة الذاتية

نصائح لكتابة السيرة الذاتية

المناهج السعودية

لكتابة السيرة الذاتية أو ما يُعرف باللغة الانجليزية Curriculum Vitae (CV) للصيادلة وخريجي الصيدلة عدة نصائح أعدتها كبار الجهات الصيدلانية في أمريكا ومنها American Society of Health-System Pharmacists (ASHP) وهي الجهة التي تعتمد برامج الإقامة (الريزدنسي residency) في أمريكا وخارجها وكذلك American College of Clinical Pharmacy (ACCP) وهي الجهة التي تعتمد برامج الزمالة (الفيلوشيب fellowship) في أمريكا.

هذه النصائح المقدمة من ACCP:

http://www.accp.com/stunet/cv.aspx

ونجد في وسط الصفحة تحت عنوان Curriculum Vitae Writing Skills نموذجين للسيرة الذاتية لطلاب الصيدلة (ExampleCV1 وExampleCV2) وExamplePGY1CVوExamplePGY2CV.

يلي ذلك رابط لمحاضرة مدتها نصف ساعة عن كيفية كتابة السيرة الذاتية.

وفي نهاية الصفحة تحت عنوان Curriculum Vitae Pearls نجد قائمة بروابط لنصائح كتابة السيرة الذاتية.

أما في بداية الصفحة فنجد أن الجهة تقدم خدمة مجانية لأعضائها لمراجعة السيرة الذاتية بعد إرسالها إليهم (يستلزم وجود عضوية مدفوعة للاستفادة من هذه الخدمة).

هذه النصائح المقدمة من ASHP:

http://www.ashp.org/menu/residents/generalinfo/curriculumvitae.aspx

ملاحظة أخيرة:

حضور المؤتمرات العلمية التي تقدم شهادات حضور فائدته الأهم هو في المعلومات التي يتم تعلمها في هذه المؤتمرات، ولكن لا يتم إضافة حضور هذه المؤتمرات للسيرة الذاتية وإن كانت هناك شهادة على حضورها. أما إذا كنت منظماً في المؤتمر فهذا بكل تأكيد إضافة قوية للسيرة الذاتية.

تخصصات الصيدلة السريرية 

تخصصات الصيدلة السريرية

تخصصات الصيدلة السريرية

المناهج السعودية

تخصصات الصيدلة السريرية

هذه قائمة بتخصصات الصيدلة السريرية التي يتوفر لها برامج إقامة (ريزدنسي) في سنة التخصص (السنة الثانية):

صيدلة باطنية Internal Medicine
صيدلة العناية المركزة Critical care
صيدلة الطوارئ Emergency Medicine
صيدلة أطفال Pediatrics
صيدلة كبار السن Geriatrics
أمراض القلب Cardiology
الأمراض المعدية Infectious Diseases
صيدلة العيادات الخارجية Ambulatory care
الصيدلة النفسية Psychiatry
صيدلة الأورام Oncology
صيدلة زراعة الأعضاء Organ Transplantation
معلومات الدواء Drug Information
أمراض الكلى Nephrology
علاج الألم Pain Management
الصيدلة العلاجية Pharmacotherapy (صيدلة عامة)
التغذية العلاجية Nutrition Support ويتم فيها التعلم عن Total Parenteral Nutrition (TPN) & Enteral Nutrition (EN)

———–

سألني البعض عن صيدلة الجراحة:

في الحقيقة لا يوجد هذا التخصص إلا أنه يمكن للصيدلي أن يعمل في صيدلية غرفة الجراحة فيكون مختصاً بالأدوية المخدرة والمسكنة والمضادات الحيوية التي تُعطى قبل العمليات الجراحية، وليس لهذا التخصص برنامج إقامة.