المكتبة الإلكترونية

6 كتب ينبغي قراءتها لتصبح أكثر صحة وسعادة وأقل توترًا: منها كتاب لماذا ننام

Advertisement

6 كتب ينبغي قراءتها لتصبح أكثر صحة وسعادة وأقل توترًا: منها كتاب لماذا ننام

لماذا نقرأ؟ القراءة تقلل التوتر، وتساعدنا على النوم بشكل أفضل، كما أنها تمنحنا أفكارًا جديدة حول أنفسنا والعالم من حولنا، وتمنحنا فهما أعمق لتصرفاتنا وتوجهاتنا في الحياة.. فما رأيك في قراءة بعض من أهم كتب الصحة الجسدية والنفسية لتصبح أكثر صحة وسعادة وأقل توترًا؟

لقد لجأ البشر إلى كتب ومحاضرات التنمية البشرية بعد الحرب العالمية الأولى لمساعدتهم على تخطي الأزمات النفسية والحياتية التي مروا بها وقتها، والحقيقة كان وينستون تشيرشل محاضرًا للتنمية الذاتية قبل انخراطه في السياسة.

وربما كانت السنوات الأخيرة التي نعيشها مشابهة للغاية بسنوات ما بعد الحرب العالمية بسبب المتغيرات العالمية التي نمر بها، وكارثة فيروس كورونا (كوفيد 19) بتبعاته، مما دفع القراء للجوء إلى كتب المساعدة الذاتية لتخطي الأزمات النفسية والمادية الناتجة عن الوضع الجديد والغريب، فارتفعت نسب مبيعاتها حول العالم.

وفي دراسات حديثة وجد الدارسون أن قضاء ست دقائق ف��ط يوميًا في قراءة كتاب ممتع يقلل من مستويات التوتر بنسبة 68%، كما وجدت دراسات أخرى ارتباطًا وثيقًا بين عدم القراءة والإصابة بالاكتئاب، ربما لأن الكتب تقلل الإحساس بالوحدة، وتمنحك وجهات نظر جديدة حول ذاتك والعالم من حولك، كما أن هناك ارتباطًا بين القراءة اليومية والنوم الجيد، وفقًا لما ذكره أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة ليفربول؛ جوزي بيلنجتون.

تعرف على أهم كتب الصحة الجسدية والنفسية

وبعد مرور العالم بجائحة كوفيد-19، لاحظ الدارسون ارتفاع مبيعات الكتب بشكل عام، وخاصة كتب الصحة الجسدية والنفسية الموجهة للمساعدة على عيش حياة أكثر صحة، وبشكل عام، تحول الناس إلى الخيال للحصول على بعض الراحة والهروب من الواقع.

وفي هذا المقال، نقدم لك هذه الكتب الستة الممتعة، وهي مصممة لمساعدتك على أن تصبح أكثر صحة وسعادة وأقل توترًا…

Stressed, Unstressed: Classic Poems to Ease the Mind

  • الكاتب (تحرير): جوناثان بيت، أندرو شومان، باولا بيرن، صوفي راتكليف
  • سنة النشر: 2016
  • دار النشر باللغة الأصلية: HarperCollins Publishers
  • عدد الصفحات: 224
  • صنف الكتاب: شعر
  • التقييم على جودريدز: 3:92
  • التقييم على أمازون: 4.5

هذا الكتاب عبارة عن مختارات من قصائد حديثة وقديمة -لهوراس وشكسبير، وإميلي ديكنسون وغيرهم، جمعتها الدكتورة بولا بيرن والبروفيسور السير جوناثان بات، اللذان يديران مؤسسة العلاج الكتابي مع آخرين، لطبع رسالة في عقولنا حول كيفية معالجة مخاوفنا أو عندما نريد ببساطة ملء عقولنا بأفكار مختلفة وأكثر إيجابية. تم تصميم الكتاب ليكون بمثابة مقدمة لفن “العلاج بالكتب” القديم: القراءة من أجل الرفاهية. ولكن هل نجح في ذلك؟ الإجابة القصيرة هي نعم. كيف فعل هذا؟

الكتاب نفسه مقسم إلى 12 قسمًا، كل منها يحتوي على عدد من القصائد المختارة لمعالجة بعض من أكثر حالاتنا المزاجية إثارة للقلق؛ مثل “الحزن” أو “الشعور بالوحدة”.

ومن أقوى الاقتراحات في الكتاب تشجيعه على قراءة القصائد بصوت عالٍ والانغماس في كلماتها. وهو هنا لا يستغل قوة الكلمات فحسب، بل قوة خيالك أيضًا. تدعم النتائج الحديثة لعلم الأعصاب هذا؛ إذ تُظهر الدراسات أن الفعل البسيط المتمثل في مجرد تخيل التعاطف ينشِّط المكون المهدئ والمنظم للعاطفة في الدماغ.

تم اختيار القصائد بشكل جيد لتوضيح البدائل لمزاجنا الحالي. والخاتمة التي كتبها مارك ويليامز والتي تربط استخدام الكتاب بممارسة اليقظة مرضية للغاية ومتممة للتجربة بأكملها.

من المثير للإعجاب أنه تم التبرع بجميع عائدات المبيعات إلى ReLit، وهي حملة لتخفيف التوتر وعلاج حالات الصحة العقلية الأخرى من خلال القراءة الواعية. يمكن لجميع الأطباء والمرضى الاستفادة من “الانغماس في” هذا الكتاب.

Maximize Your Metabolism: Lifelong Solutions to Lose Weight, Restore Energy, and Prevent Disease

أهم كتب الصحة الجسدية والنفسية لتصبح أكثر صحة وسعادة وأقل توترًا

Advertisement

  • الكاتب: نويل ماكلارين، سونيتا سينغ ماكلارين.
  • سنة النشر: 2021
  • دار النشر باللغة الأصلية: Grand Central Publishing
  • عدد الصفحات: 336
  • صنف الكتاب: المساعدة الذاتية
  • التقييم على جودريدز: 3.13
  • التقييم على أمازون: 4.5

هذا الكتاب يمثل منهجًا ثوريًا ومستدامًا وعلميًا لمساعدتك على إنقاص الوزن واستعادة الطاقة وتصفية ذهنك والوقاية من الأمراض.

يقرر المؤلفان أن كل واحد منا لديه عملية التمثيل الغذائي الفريدة مثل بصمات أصابعنا. وباستخدام النصائح الصحية والغذائية الواردة به، سوف يتغير التمثيل الغذائي الخاص بك مع تقدمك في الحياة، لتشكيل قدراتك العقلية والبدنية.

ومع ذلك، سيواجه واحد من كل أربعة منا مشاكل في التمثيل الغذائي. يشارك الدكتور نويل ماكلارين، أخصائي الغدد الصماء الحائز على جوائز عدة، وسونيتا سينغ ماكلارين، خبيرة الأنثروبولوجيا الطبية، نهجهما الجديد لضبط عملية التمثيل الغذائي الذي يجمع بين الممارسات الصحية والسلوكية من أجل المساعدة في تحقيق التوازن بين وزنك، وطاقتك، وإدراكك، وقدراتك.

تخيل التمثيل الغذائي باعتباره بانوراما خادعة. نندرج جميعًا في واحد من أربعة أنواع من “الشخصية الأيضية”، بناءً على مستويات حساسية الجسم للأنسولين. يقدم برنامج “تعظيم الأيض الخاص بك” اختبارًا شاملًا للتقييم الذاتي للكشف عن إجابتك.

بالاعتماد على بيانات من الموروثات الجينية للشخص وإشارات الشهية والمرونة العقلية، سيمكِّنك هذا الكتاب من إنشاء خطة فريدة خاصة باحتياجاتك، وسيساعدك على الحفاظ على صحتك النفسية وتحقيق بنية جسدية قوية، بما في ذلك:

• تعزيز قدراتك المعرفية عن طريق الحد من الحبوب والفواكه؛ حيث تنخفض قدرة الدماغ على امتصاص الجلوكوز بدءًا من أواخر سن الأربعينيات وما بعدها.
• تحسين وزنك عن طريق تحديد كمية الكربوهيدرات البسيطة مقابل الكربوهيدرات المعقدة التي تناسب نوع التمثيل الغذائي لديك.
• التغلب على التعب المستمر المرتبط بالأنسولين وزيادة كفاءة طاقة عضلاتك من خلال المقاومة والتمارين.
• حماية نفسك من الالتهابات الداخلية المسببة للأمراض عن طريق اختيار البريبايوتكس الموجودة في الخرشوف والكراث والبصل وتجنب بعض الأطعمة “الصحية”.

ساعد الدكتور نويل ماكلارين وسونيتا سينغ ماكلارين آلاف المرضى في عيادتهما لأكثر من خمسة عشر عامًا، من خلال عكس هذه الاختلالات الأيضية. والكتاب مليء بالإرشادات المحددة التي تم اختبارها على مدار الوقت، مع أكثر من 30 وصفة صحية ولذيذة.

Reasons to Stay Alive

Reasons to Stay Alive - أهم كتب الصحة الجسدية والنفسية لتصبح أكثر صحة وسعادة وأقل توترًا

  • الكاتب: مات هيج
  • سنة النشر: 2015
  • دار النشر باللغة الأصلية: Canongate Books
  • عدد الصفحات: 264
  • صنف الكتاب: المساعدة الذاتية
  • التقييم على جودريدز: 4.13
  • التقييم على أمازون: 4.8

عندما كان المؤلف البريطاني مات هيج في الرابعة والعشرين من عمره، بدأ يعاني من اكتئاب حاد. ويحكي في مذكراته قصة كيف تعلم إدارة صحته النفسية بالإضافة إلى استكشاف ما ساعده خلال الأزمة: من الأدب إلى الحب والجري واليوغا- ولكن قبل كل شيء- الوقت.

مع وجود واحد من كل خمسة أشخاص يعاني الآن من الاكتئاب في مرحلة ما من حياته، فإن الفوضى التي تخيم على المناقشات العامة حول الصحة العقلية تبدو وكأنها لا تجدي نفعًا، مما يجعل كتبًا مثل تشريح مات هيج للاكتئاب والقلق الذي عانى منه بين سن 24 و32 مناسبًا تمامًا كمحاولة للخروج من حالات مماثلة.

يصف هيج البداية الجسدية لأعراضه بـ “الخفقان الشديد” في رأسه، “كما لو كانت فراشة محاصرة بالداخل”؛ وحين عاد إلى المنزل، كانت الحركة البسيطة تمثل مصدرًا للهلع الشديد.

ومن الغريب والممتع معًا أن روح الدعابة تسود كتابة هيج لقائمة بعنوان “الأشياء التي تفكر فيها خلال ذعرك الأول”. يتبعه قائمة بالأشياء التي تفكر فيها أثناء نوبة الهلع الألف؛ تتناول القوائم الأخرى مواضيع مثل “الأشياء التي يقولها الناس للمكتئب والتي لا يقولونها في المواقف الأخرى التي تهدد الحياة”، و”الأشياء التي حدثت لي والتي ولَّدت تعاطفًا أكثر من الاكتئاب”.

ما نجح في علاج هيج كان أشياء غير طبية؛ مثل الأدب، والحب، والجري، واليوغا، والسفر، وفي النهاية، الوقت. كما ناقش الأدوية بإيجاز. من الجدير بالملاحظة عدم وجود أي نقاش حول العلاج، ويفترض أنه طريق لم يستكشفه هيج بنفسه. ومن بين المقاطع الأكثر تأثيراً في الكتاب ثلاث “محادثات عبر الزمن”: حوارات درامية يطمئن فيها “أنا الآن” “ثم أنا” بأن النار في الدماغ سوف تنطفئ يومًا وستكون الحياة مرة أخرى مليئة بالوعود.

الكتاب يعد استجابة فردية وخلَّاقة لأزمة عميقة، وتفسيرًا لما أبعد إنسانًا عن حافة الهاوية. الحلول التي تجدها فيه هي بالضرورة شخصية، لكنها تهدف، كما يقول هيج، إلى إعطاء الأمل للآخرين في معرفة أنفسهم.

 

فضلا لا أمرا إدعمنا بمتابعة ✨🤩

👇 👇 👇
https://t.me/eduschool40

Advertisement

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock