اعلن معنا
جامعات الكويت

4300 طالب بمدرسة الفحيحيل الوطنية مصيرهم مجهول

4300 طالب بمدرسة الفحيحيل الوطنية مصيرهم مجهول

 

أعلنت ادارة مدرسة الفحيحيل الوطنية العربية الأهلية بمنطقة الفحيحيل عن اغلاق المبنى المدرسي اعتبارا من العام الدراسي الجديد الذي سينطلق في سبتمبر المقبل وذلك لعدم صلاحية المبنى وانتهاء عمره الافتراضي دون صيانة او ترميم.

وقالت في كتاب ارسلته الى وزارة التربية: «انه بعد المراسلات والخطابات العديدة التي تم إرسالها الى مكتب وزير التربية وإدارة التعليم

الخاص طلبنا المساعدة والموافقة على تخصيص مبنى من المباني الحكومية الشاغرة وغير مستغلة منذ سنوات والتي تتبع وزارة التربية ومنها على سبيل المثال وليس الحصر» مبنى المعهد الديني الثانوي بمنطقة الفحيحيل، ومبنى روضة الأمل بمنطقة الفحيحيل ومدرسة لطيفة الفارس بمنطقة الفحيحيل، وذلك لكي نتمكن من نقل طلابنا إليها واستكمال مسيرتنا التعليمية والاستمرار في دعم قطاع التعليم بالكويت حيث أن مدرسة الفحيحيل الوطنية في المدرسة الأهلية الوحيدة وتتبع قطاع التعليم الخاص والتي تخدم المنطقة العاشرة كاملة والتي تضم أكثر من 4300 طالب وتقدم الخدمة التعليمية منذ أكثر من 50 عاما لجميع الفئات وأغلبها من ذوي الدخل المحدود والطلاب من فئة غير محددي الجنسية وقد عملنا جاهدين طيلة هذه السنوات على المحافظة على مبنى المدرسة الحالي وصيانته وترميمه ولكن دون جدوى نظرا لتهالكه الشديد.

وخوفا على سلامة الطلبة والهيئة التعليمية والإدارية والحاجة الملحة لبديل له ونقل الطلبة إلى مبنى آخر لكي نستطيع الاستمرار واستكمال مسيرتنا التعليمية التي حرصنا على تقديمها طيلة هذه السنوات الماضية فمدرسة الفحيحيل الوطنية هي مدرسة عريقة تخرج منها عدد كبير من الطلبة على مر هذه السنوات ساهمت ومازالت في نجاح ودعم قطاع التعليم

وحيث إنه لم يتم الاستجابة لطلبنا ولم نتلق أي رد حتى الآن وخوفا على سلامة الطلبة والهيئة التعليمية قد تقرر إغلاق المدرسة بشكل نهائي للعام الدراسي 2022/2021.

وكشفت مصادر تربوية من داخل المدرسة لـ «الأنباء» انه تم اتخاذ القرار بإغلاق المدرسة لتهالك المبنى الذي اصبح آيلا للسقوط وخطرا على الطلبة والإدارة المدرسية، مشيرة الى ان الوزارة اوضحت لنا انه لا يوجد مبنى متوفر ليكون بديلا لهذه المدرسة.

وأوضحت المصادر ان المدرسة تضم ما يقارب 300 معلم وإداري اضافة الى 4 آلاف و300 طالب واغلبهم غير كويتيين من ابناء غير محددي الجنسية وطلبة وافدين منوهة الى انه لا يمكن ان نغامر بأرواح الطلبة والعاملين في المدرسة لذلك أبلغناهم بعدم مباشرة العمل في العام الدراسي المقبل كما انه تم ابلاغ اولياء الامور بهذا الامر.

وذكرت المصادر انه ليس فقط المبنى متهالكا بل انه من الصعب دوام الطلبة في ظل الظروف الصحية الحالية في مبنى محدود ويضم آلافا من الطلبة، وبالتالي سيكون خارجا عن السيطرة من ناحية الاشتراطات الصحية التي توصي بها السلطات الطبية ومن الصعب تحقيقها.

وذكرت المصادر ان الادارة المدرسية تخاطب الوزارة على مدى 12 عاما دون جدوى موضحة انه لابد ان نخلي مسؤوليتنا ونوقف العمل في المدرسة.

وأبدى عدد من اولياء الأمور اسفهم الشديد لما وصلت به الأوضاع الى هذه الحالة مناشدين وزارة التربية بالتدخل لإنقاذ ابنائهم من الضياع خاصة ان عملية التسجيل للعام الدراسي المقبل بدأت والأمور في ضبابية وغير معروفة لاسيما وان المدرسة تخدم القاطنين في محافظتي الاحمدي ومبارك الكبير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock