اعلن معنا
دروس مشروحة

إجابة سؤال الطبقة الرقيقة التي تغطي الورقة وتحميها هي

الطبقة الرقيقة التي تغطي الورقة وتحميها هي

إليكم إجابة سؤال الطبقة الرقيقة التي تغطي الورقة وتحميها هي ؟ يتكون النبات من عدة أجزاء وهي الساق، الجذر، الأزهار، الثمار والأوراق، ولكل جزء من تلك الأجزاء وظيفة ما يقوم بها، وتُعد الأوراق من أهم أجزاء النباتات؛ فمن خلالها تتم عملية البناء الضوئي التي تمد النبات بالغذاء الذي يحتاج إليه حتى يبقى على قيد الحياة، وتتكون أوراق النباتات من نصل وعروق يمر من خلالها الماء والغذاء، بالإضافة إلى العنق الذي يُعد حلقة وصل ما بين الورقة والساق، ولكل ورقة طبقة تغلفها وتحميها من دخول الفطريات والتي سنتعرف على اسمها من خلال السطور التالية.

  • تُسمى الطبقة التي تغلف ورقة النباتات وتحميها من دخول الفطريات باسم النتح أو البشرة أو الطبقة الشمعية.
  • والكثير من أنواع النباتات تعتمد في تصنيع غذائها وتوصيله إلى بقية أجزائها على الأوراق.
  • ومن تلك النباتات الأشجار الكبيرة، الشجيرات، أزهار الحدائق ،النجيليات، الخضروات، السراخس، النباتات المعترشة وغيرها.
  • وتُعد أوراق النباتات هي مصدر تصنيع الغذاء لباقي أجزاء النبتة، فمن ضوء الشمس تستمد الطاقة التي تحتاج إليها من أجل إنتاج الغذاء وأيضًا باستخدام ثاني أكسيد الكربون والماء.
  • ويُعد هذا الغذاء ضروريًا من أجل منح النبات الطاقة التي يحتاج إليها حتى ينمو ويستطيع إنتاج الأزهار والبذور.
  • وبعد تصنيع الأوراق هذا الغذاء يتم تخزينه في الثمار والجذور والبذور والسيقان.
  • وهناك بعض أنواع من النباتات مثل الخزازيات والكبديات لا تمتلك أوراق وتقوم بإنتاج غذائها بنفسها عن طريق أنسجة خضراء تتشابه في شكلها مع الأوراق الصغيرة.

أجزاء الورقة ووظائفها

تتكون ورقة النباتات من 3 أجزاء وهم: البشرة العليا، النسيج، العروق، ولكل جزء من تلك الأجزاء وظيفة ما نوضحها لكم فيما يلي:

البشرة العليا

  • وهي عبارة عن عدة خلايا شفافة لا تحتوي على أية ألوان، وهي تغلف الطبقة العلوية والسفلية من الورقة.
  • وتتركز تلك الخلايا فيكل ش صف واحد في الأوراق العادية، وتتركز في عدة صفوف في الأوراق الشاذة المتحورة بيئيًا.
  • وهناك بعض أنواع النباتات مثل البندورة والتبغ التي تحتوي خلايا بشرة ورقتها على شعيرات.
  • ونباتات أخرى تتحول فيها تلك الشعيرات إلى أشواك وذلك مثل نبات الحسك.
  • تتمثل وظيفة البشرة العليا في أنها تحمي الورقة من وصول الطفيليات إليها، كما أنها تحد من فقدان الماء الزائد في الأنسجة الداخلية.
  • كما أن البشرة تسمح بمرور الأكسجين وثاني أكسيد الكربون من الأنسجة الداخلية وإليها.
  • لا تُخزن صبغة الكلورفيل في خلايا البشرة العليا، ولكن هناك بعض النباتات مثل الكرنب تحتوي خلايا بشرته على صبغة الانثوسيانين.
  • أما عن أعداد الثغور الموجودة على البشرة العليا فهي تختلف من نبات لآخر، فنبات مثل القمح تتوازن عدد الثغور في خلايا بشرة ورقته.
  • أما نبات الصويا أو نبات الذرة يحتوي سطحهم السفلي لبشرتهم العليا على عدد أكبر من الثغور.
  • بينما تكثر تلك الثغور على السطح العلوي لنبات زنبق الماء.
  • وبشكل عام تصل مساحة الثغر الواحد إلى حوالي 0.0001 مليمتر.

النسيج

  • وهو النسيج المتوسط الذي يقع ما بين البشرة العليا والسفلى.
  • ويحتوي النسيج المتوسط على خلايا تتركز فيها الصانعات الخضراء أو ما يُطلق عليها صبغة الكلوروفيل.
  • وتتميز خلايا النسيج برقة جدرانها، ويتكون هذا النسيج من النسيج العمادي والنسيج الإسفنجي.
  • بالنسبة للنسيج العمادي فهو قريب من البشرة العلوية ويحتوي على خلايا شكلها اسطواني ومتراصة، ويتكون في بعض النباتات من طبقة أو اثنين أسفل البشرة العلوية، وفي نباتات أخرى يمكن أن يلاصق البشرة السفلية، وفي النباتات الصحراوية تتكون طبقات خلاياه من 3 صفوف، وفي نبات مثل الكافور يوجد النسيج العمادي في النسيج المتوسط.
  • أما النسيج الإسفنجي فهو النسيج الذي يلي النسيج العمادي، وهو عبارة عن صف أو أكثر من خلايا عشوائية الشكل تمتاز بجدرانها الرقيقة وتحتوي على فراغات بينية أكبر تنشر الغازات في أنسجة الورقة، أما الكلوروفيل الموجود فيها فهو أقل من الموجود في النسيج العمادي.

العروق

  • تُعد عروق الأوراق هي نهايات النسيج الوعائي النباتي وهي تظهر على سطح الأوراق السفلي.
  • تتركز عروق الأوراق في نسيجها المتوسط، وهي مُحاطة بنسيج خشبي يقوم بدعمها وهو يظهر من ناحية البشرة العلوية.
  • تتمثل وظيفة العروق في نقل الأغذية والأملاح والماء إلى ومن الورقة، وتتصل نهايات تلك العروق بخلايا النسيج المتوسط من أجل التغذية.
  • وتحتوي العروق أيضًا على لحاء من ناحية البشرة السفلية.

هل جميع النباتات لها نفس شكل الأوراق

لا، فكل نبات يحتوي على ورق يختلف في شكله عن ورق النباتات الأخرى، فهناك بعض النباتات التي تحتوي على أوراق بيضاوية الشكل، وأخرى أوراقها تتخذ الشكل الدائري، والبعض الآخر ورقها يشبه القلب أو الكف أو الريش أو السهم، وغيرها من الأشكال.

وتنقسم الأوراق حسب شكلها إلى 3 مجموعات:

  • الأوراق العريضة: مثل أوراق شجيرات الورد ونبات البازلاء وأشجار الجميز والبلوط، وتتميز أوراق تلك النباتات بأنها مُسطحة وعريضة.
  • الأوراق الإبرية: مثل أوراق أشجار الصنوبر والراتينجية والتنوب، وغيرها من الأشجار والشجيرات المخروطية، وتتشابه تلك الأوراق في شكلها مع إبر الخياطة السميكة القصيرة.
  • الأوراق الرفيعة: مثل أوراق القمح والشوفان والذرة الشامية وغيرها، وتتميز تلك الأوراق بطولها وضيقها ونموها على النجيليات.

أحجام أوراق النباتات

  • أما عن الحجم فبشكل عام يتراوح طول معظم أوراق النباتات ما بين 2.5 سم إلى 30 سم.
  • وهناك بعض النباتات التي تحتوي على أوراق صغيرة للغاية ومن أمثلتها نبات الهليون الذي لا يمكن رؤية أوراقه إلا باستخدام عدسة مكبرة، ولذلك لا تستطيع تلك الأوراق القيام بتصنيع الغذاء، وتتولى السيقان تلك المهمة مكانها.
  • وعلى العكس فهناك نباتات أخرى تتكون من أوراق كبيرة مثل نخيل الرافيا الأفريقي الذي يحتوي على أوراق يصل طولها إلى 20 مترًا.
  • وهناك أيضًا الزنبق المائي العملاق الذي ينمو في أمريكا الجنوبية والذي يحتوي على أوراق شكلها مستدير عرضها حوالي 1.8 مترًا.
  • ولا يقتصر الاختلاف بين الأوراق على الشكل فقط، بل تختلف الأوراق أيضًا في عددها من نبات إلى آخر.
  • فمعظم النباتات تحتوي على عدد قليل من الأوراق، مثل نبات القمح أو الشعير الذي يتراوح عدد الأوراق التي ينتجها ما بين ثمانية إلى عشرة ورقات.

تحورات الأوراق

هناك مجموعة من النباتات التي تحتوي أوراقها على بنية خاصة وذلك لأن أوراقها تقوم بوظائف أخرى بخلاف إنتاج الغذاء، ومن تلك التحورات ما يلي:

  • أوراق محاليق: حيث يمكن أن تتحور بعض الأوراق أو كلها إلى محاليق تسهل الالتفاف حول الدعامات نتيجة ضعف الساق.
  • الأوراق الشوكية:  وهي الأوراق التي تحتوي إبطها على براعم، حيث تقلل تلك الأوراق من النتح وتحمي النبات من الرعي، مثل الصبار.
  • الأعضاء الزهرية: مثل الأسدية والتيلات والسبلات.
  • أوراق آكلة الحشرات: وهي في الأصل أوراق لنباتات كلوروفيلية، وتنمو تلك الأوراق في المستنقعات، مثل البابايا، ونبات الساراسينيا، نبات الجرة.
  • أوراق خازنة للماء: تتميز تلك الأوراق بسُمكها، ومن أمثلتها نبات البريين والسيدوم.
  • الأوراق الحرشفية الخازنة: مثل نبات الزنبق والبصل.
  • الأوراق التكاثرية: أي التي تتكاثر بشكل خضري، حيث ينتج النسيج المريستمي الموجود بالأجزاء الغائرة بحافة الورقة نباتات صغيرة في التربة، فبمجرد انفصال تلك النباتات وسقوطها على التربة تنمو كنبات مستقل، وذلك مثل نبات جلد النمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock